جمعية "شراع" ترى النور بمدينة الناظور

جمعية 'شراع' ترى النور بمدينة الناظور

تعزز المشهد الجمعوي بإقليم الناظور بميلاد جمعية “شراع” للبحث في الثقافة والإبداع، التي تضم في تشكيلتها أساتذة وطلبة ومبدعين.

وناقش الحاضرون، خلال الجمع العام التأسيسي للجمعية، الخطوات والإمكانات التي سيشتغل عليها الإطار الجديد وكذلك المشاريع والأنشطة المزمع تنظيمها لمنح إشعاع ثقافي وأدبي للناظور.

كما تابع المجتمعون خلال اللقاء ذاته تلاوة القانون الأساسي للجمعية، وإبراز أهدافها الرامية إلى تعزيز الإبداع على كافة المستويات بالإقليم من خلال تنظيم أنشطة ثقافية وأدبية وملتقيات ومهرجانات.

وانتخب جمال الدين خضيري، أستاذ التعليم العالي بالكلية متعددة التخصصات بالناظور، رئيسا لهذا المولود الجمعوي الجديد، وميمون حرش، مدير ثانوية الريف الإعدادية، نائبا للرئيس. كما انتخب محمد مختاري كاتبا عاما، وعبد العالي العلوشي أمينا للمال، وصلاح الدين الدرقاوي مستشارا، وهم طلبة بالجامعة.

وقال ميمون حرش، نائب رئيس الجمعية، إن “الهم الثقافي صاحب، منذ مدة طويلة، إخوة “شراع” من أجل إعطاء وهج للثقافة بالناظور على غرار مجموعة من الجمعيات المشتغلة في المجال ذاته بالناظور. وهكذا، كانت فكرة تأسيس إطار منظم قانونيا عبارة عن جمعية”.

وأبرز المتحدث، في تصريح لهسبريس، أن جمعية “شراع” للبحث في الثقافة والإبداع سطرت برنامجا عاما ستعمل على تنزيله على أرض الواقع بما ستتوفر لها من إمكانات، مؤكدا أن الهدف الأساس هو التشجيع على الإبداع بمختلف أشكاله وتحفيز وتشجيع المبدعين والمواهب الأدبية بالناظور.

أترك تعليقا

أحدث أقدم