فنانات مغربيات يطالبن بإصلاح مدونة الأسرة

فنانات مغربيات يطالبن بإصلاح مدونة الأسرة

بدعم من منظمة الأمم المتحدة للمرأة، أطلقت مجموعة من أجل تشريعات تضمن المساواة، موازاةً مع تقرير التحليل الجندري كأداة للترافع، حملة وطنية تحمل شعار “بغاتها الوقت” من أجل تحقيق العدالة الجندرية والمساواة في المغرب، شاركت فيها سبع فنانات مغربيات معروفات.

وكشف بلاغ صادر عن المجموعة المنظمة للحملة أن هذه الأخيرة تهدف إلى توعية المواطنين وأصحاب القرار بضرورة إصلاح مدونة الأسرة والقانون الجنائي، والمساهمة في مشروع الإصلاح الكبير الذي أعلن عنه الملك محمد السادس في الخطاب الملكي الذي ألقاه في 30 يوليوز 2022؛ إضافة إلى أن هذه الحملة تأتي لكي تساهم في وضع تشريعات تضمن المساواة وتساير قوانين هذا التطور الذي يشهده المغرب.

البلاغ ذاته أوضح أن هذه الحملة، التي أعدتها وأنتجتها المخرجة صونيا تراب، تتميز بوضع شخصيات نسائية مشهورة ومحبوبة في الواجهة من أجل الدفاع عن قضايا المساواة في بلدنا، عبر كبسولات تضم شهادات مؤثرة عن أوضاع النساء، بالإضافة إلى أغنية بأسلوب الراب من كلمات وأداء المؤثرة الشابة فريزي.

وشارك في حملة “بغاتها الوقت” كل من الممثلات سامية أقريو ونورة الصقلي ولبنى الجوهري وبشرى أهريش وفاطمة الزهراء قنبوع والسعدية لاديب وفاطمة الزهراء الجوهري، وصانعة المحتوى صوفيا بلكامل. وقد أخذت هذه النجمات الكلمة نيابة عن الضحايا من أجل المطالبة بالإصلاحات اللازمة، حيث ينتفضن لتغيير القوانين باسم كل من أمينة وخديجة ومريم وليلى وهناء وباسم العدد الهائل من الضحايا الأخريات اللواتي يعانين من قوانين مجحفة وظالمة.

أترك تعليقا

أحدث أقدم