أخنوش: نشتغل على خفض كلفة الإنتاج للفلاحين

أخنوش: نشتغل على خفض كلفة الإنتاج للفلاحين

كشف رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، خلال ترؤسه لقاءا على هامش فعاليات الدورة 15 للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس، أمس ‏الخميس، أن الحكومة تشتغل من خلال وزارة الفلاحة ووزارة المالية على مجموعة من الإجراءات الكفيلة بخفض كلفة الإنتاج ‏على الفلاحين، لكي تنخفض بذلك الأسعار على المواطن‎.

وأوضح رئيس الحكومة أن مخطط “الجيل الأخضر” لا يركز فقط على الإنتاج، بل يعنى كذلك بالعنصر البشري، ودعا الفلاحين ‏إلى التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مشيرا إلى أنه رغم الضربات القاسية الطبيعية، يظل الفلاح صامدا، وهو ‏القائم على تأمين حاجيات المستهلك المغربي.

وأضاف في السياق ذاته قائلا: “نحن مع التصدير، لكن مع أن يكون السوق الداخلي ممونا بشكل جيد، وأن تكون أثمنة المنتوجات ‏الفلاحية في السوق الداخلي في متناول المواطن”.

وذكر أخنوش أن إعطاء دفعة قوية لسلاسل الإنتاج الرئيسية وتحسين الظروف المهنية الضرورية، سيساهم في تعزيز العرض ‏الوطني من المنتجات الغذائية وضمان الأمن الغذائي المستدام”، موضحا أن تثمين التجربة الفلاحية الوطنية يتطلب انخراط كافة ‏مكونات القطاع الفلاحي وبذل مزيد من الجهود لضمان تماسكه وحكامته المؤسسية”‎.

واسترسل قائلا: “أريد أن أذكر بأهمية السيادة الغذائية، فهي إشكالية مطروحة في السنوات الأخيرة، بسبب قلة الأمطار والجفاف، ‏وخاصة خلال السنة الماضية التي لم نشهد لها مثلا منذ سنة 1981، وهذا ما أدى إلى عدم سقي عدد كبير من الهكتارات ‏المزروعة. لكن وعلى الرغم من كل هذه الإكراهات، التي يضاف إليها ارتفاع مدخلات الإنتاج على المستوى العالمي، كان هناك ‏حضور كبير للمنتوجات الفلاحية المغربية في جميع الأسواق، وهذا شيء إيجابي‎”.

وبشأن مياه الري، أكد أخنوش ضرورة ترشيد وعقلنة استعمالها، قائلا: “هناك مشاريع واعدة، مثل تحلية المياه في الداخلة والدار البيضاء ‏وغيرها، لضمان استهلاك المغاربة خلال السنوات القادمة، خاصة في ظل شح التساقطات‎”.

وكشف رئيس الحكومة أن كلفة عقود البرامج التي تم توقيعها بهدف مواصلة تطوير وتنمية مختلف السلاسل الإنتاجية، تتجاوز ‏‏110 مليارات درهم، منها 42 مليار درهم كمساهمة ‏من الدولة، بينما تشكل مساهمة المهنيين ما يناهز 47%.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء الذي ترأسه عزيز أخنوش على هامش الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس، قد عرف توقيع ‏جيل جديد من عقود-البرامج، في إطار تنزيل استراتيجية “الجيل الأخضر”، حيث تهم هذه الاتفاقيات 4 سلاسل حيوانية، هي: سلسلة الحليب وسلسلة اللحوم الحمراء وسلسلة الدواجن وسلسلة تربية النحل، و15 سلسلة نباتية، هي: سلسلة ‏الزيتون، وسلسلة الأشجار المثمرة، والحوامض، ونخيل التمر، والحبوب والقطاني، والنباتات السكرية، والزراعات الزيتية، ‏والخضروات والبواكر، والأركان، والبذور، والسلسلة البيولوجية، والفواكه الحمراء، والزعفران، والأرز، والورد العطري‎.‎

أترك تعليقا

أحدث أقدم