المواجهات تستمر في السودان رغم التهديدات الأميركية بفرض عقوبات

المواجهات تستمر في السودان رغم التهديدات الأميركية بفرض عقوبات

تواصلت المعارك في السودان، الجمعة، رغم الهدنة التي تعهّد القائدان العسكريان اللذان يتنازعان السلطة بالالتزام بها، ورغم التهديدات الأميركية بفرض عقوبات.

ولليوم الـ21 على التوالي، تواصلت الضربات الجوية والتفجيرات في عدد من أحياء الخرطوم، لاسيما في محيط المطار، رغم وعود بهدنة.

ومنذ 15 أبريل، أسفر القتال بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) عن سقوط نحو 700 قتيل وآلاف الجرحى، بحسب مجموعة بيانات مواقع النزاع المسلّح وأحداثه “إيه سي إل إي دي”.

ومن بين القتلى أطفال “بأعداد كبيرة”، بحسب الأمم المتّحدة، في بلد يقلّ فيه عمر 49 بالمائة من السكّان عن 18 عاماً.

وأشارت منظّمة الأمم المتّحدة للطفولة (يونيسف)، الجمعة، إلى تقارير تفيد بسقوط سبعة أطفال كلّ ساعة بين قتيل وجريح.

وأضافت المنظمّة الأممية أنّها تلّقت معطيات من شريك موثوق به، لم تتحقّق منها الأمم المتّحدة بشكل مستقلّ بعد ، تفيد بأنّ 190 طفلاً قُتلوا و1700 آخرين أصيبوا بجروح خلال الأيام الأحد عشر الأولى فقط من القتال.

والخميس الماضي، أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن أنّ “المأساة… يجب أن تنتهي”، ملوّحاً بفرض عقوبات على “الأفراد الذين يهدّدون السلام”، لكن من دون أن يسمّي أحداً.

والسودان، الدولة التي يبلغ عدد سكّانها 45 مليون نسمة، خرج في العام 2020 من عقدين من العقوبات الأميركية التي فُرضت على الدكتاتورية العسكرية الإسلامية للجنرال عمر البشير، الذي أطاح به الجيش تحت ضغط الشارع في العام 2019، بعد بقائه ثلاثين عاماً في السلطة.

وفي 2021 أطاح البرهان ودقلو معاً في انقلاب بشركائهما المدنيين بعدما تقاسما السلطة معهم منذ سقوط البشير. لكن سرعان ما ظهرت خلافات بين الجنرالين وتصاعدت حدّتها، ومن أبرز أسبابها شروط دمج قوات الدعم السريع في الجيش.

ومنذ ذلك الحين، لا يبدو أنّ شيئاً قادر على التوفيق بين الرجلين اللذين يتبادلان الاتهامات بشأن انتهاك الهدنات المتتالية.

وخلافا للجيش السوداني، لم تؤكد قوات الدعم السريع ما أعلنه جنوب السودان الأربعاء من أنّها والجيش وافقا على وقف لإطلاق النار لمدة سبعة أيام يستمر حتى 11 ماي الجاري.

وأعلنت قوات الدعم السريع الجمعة أنّها وافقت على هدنة لمدة ثلاثة أيام فقط، تمت مناقشتها في إطار وساطة أميركية-سعودية.

 معارك طويلة الأمد

توقعت رئيسة الاستخبارات الأميركية، أفريل هاينز، معاركا “طويلة الأمد” لأنّ “الطرفين يعتقدان أنّ بإمكان كلّ منهما الانتصار عسكرياً؛ وليست لديهما دوافع تُذكر للجلوس إلى طاولة المفاوضات”.

وأسفر القتال عن إصابة أكثر من خمسة آلاف شخص بجروح وتشريد ما لا يقلّ عن 335 ألف شخص، وإجبار 115 ألفاً آخرين على النزوح، وفقاً للأمم المتحدة التي تطلب 402 مليون يورو لمساعدة السودان الذي يعدّ واحدة من أفقر دول العالم.

وأوضحت الأمم المتحدة أنّ “أكثر من 56 ألف شخص عبروا في الثالث من مايو” إلى مصر، مضيفة أنّ “أكثر من 12 ألف شخص” عبروا إلى إثيوبيا و”30 ألف شخص إلى تشاد”.

وكانت أفضال عبد الرحيم تنتظر لتعبر إلى مصر، وقالت لفرانس برس: “عندما بدأت الحرب بالقصف والضربات الجوية غادرنا منازلنا ولجأنا إلى وادي حلفا”، آخر بلدة قبل الحدود المصرية حيث يحتشد آلاف السودانيين الفارين من الحرب.

وفي دارفور غرباً على الحدود مع تشاد تمّ تسليح مدنيين للمشاركة في الاشتباكات بين الجنود وقوات الدعم السريع ومقاتلين قبليين ومتمرّدين، وفقاً للأمم المتحدة.

 حلول إفريقية

في هذا الإقليم الذي شهد حرباً دامية بدأت العام 2003 بين نظام البشير ومتمرّدين ينتمون إلى أقليّات إثنية، لفت المجلس النرويجي للاجئين الانتباه إلى سقوط “191 قتيلاً على الأقلّ واحتراق عشرات المنازل ونزوح الآلاف”، فضلاً عن تعرّض مكاتبه للنهب.

وأكد شهود عيان، الخميس، اشتباكات في الأُبيّض؛ التي تقع على بُعد 300 كيلومتر جنوب العاصمة الخرطوم.

ووصل ما يعادل 30 طنّاً من المساعدات، الجمعة، إلى مدينة بورتسودان الساحلية؛ التي ظلّت نسبياً في منأى عن أعمال العنف.

وتسعى الأمم المتحدة ومنظّمات غير حكومية أخرى إلى التفاوض بشأن إيصال هذه الشحنات إلى الخرطوم ودارفور، حيث تعرّضت المستشفيات والمخزونات الإنسانية للنهب والقصف.

وفي وقت تتكثف المبادرات الدبلوماسية في إفريقيا والشرق الأوسط، قال الجيش إنه اختار الاقتراح الذي تقدّمت به الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (ايغاد)، بسبب الحاجة إلى “حلول إفريقية لمشاكل القارّة”، مرحّباً في الوقت ذاته بالوساطات الأميركية والسعودية.

وكان مبعوث البرهان موجوداً في أديس أبابا الخميس. كما أعلنت القاهرة أنّها تحدثت عبر الهاتف إلى القائدين المتحاربين.

وتعقد الجامعة العربية في القاهرة، بعد غد الأحد، اجتماعين غير عاديين على مستوى وزراء الخارجية، ستخصّص أحدهما لبحث الحرب في السودان، بحسب ما قاله دبلوماسي رفيع المستوى.

وتعهّد معسكر البرهان بتسمية موفد يمثّله للتفاوض على الهدنة مع الطرف الآخر برعاية “رؤساء جنوب السودان وكينيا وجيبوتي”.

من ناحية أخرى، أعلنت قوات الدعم السريع أنّها تتواصل مع قائمة طويلة من البلدان والمنظمات.

بينما الجيش السوداني، مساء أمس الجمعة، إرسال وفد إلى مدينة جدة السعودية لمناقشة التفاصيل الخاصة بالهدنة التي يجري تجديدها في إطار “المبادرة السعودية الأمريكية”.

أترك تعليقا

أحدث أقدم