العصبة الأمازيغية تثمن القرار التاريخي للملك

العصبة الأمازيغية تثمن القرار التاريخي للملك

تلقت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان بارتياح كبير قرار الملك محمد السادس، الذي أعلن من خلاله بأن يكون يوم رأس السنة الأمازيغية الذي يوافق 13 يناير من كل عام عطلة وطنية رسمية مؤدى عنها، على غرار رأس السنتين الهجرية والميلادية.

ووصفت العصبة هذا القرار بالتاريخي والحكيم واعتبرته استمرارا في النهج الإصلاحي التصالحي الذي يقوده الملك محمد السادس منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، وخاصة فيما يتعلق بإنصاف مكون أساسي من مكونات الهوية المغربية وهو المكون الأمازيغي.

وقال المكتب التنفيذي للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، في بيان إلى الرأي العام الوطني والدولي تتوفر هسبريس على نسخة منه، إن قرار الملك محمد السادس بشأن رأس السنة الأمازيغية سيقوي اللحمة الوطنية المغربية؛ لأن المغرب قوي باختلافه وتنوعه وثرائه الثقافي واللسني.

ودعت العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان الحكومة إلى التطبيق الأمين والسليم للقرار الملكي التاريخي، عبر الإسراع بتنزيل ورش تعميم الأمازيغية في كافة مناحي الحياة وإنصافها بكل تجرد وموضوعية وبشكل عملي.

أترك تعليقا

أحدث أقدم