خطابي ينبه إلى قدسية الرسالة الإعلامية

خطابي ينبه إلى قدسية الرسالة الإعلامية

قال السفير أحمد رشيد خطابي، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة في 3 ماي، إن “هذا اليوم يشكل لحظة لاستحضار الحقوق المهنية للعاملين في الحقل الإعلامي، واستشراف واقع حرية التعبير والممارسة الصحفية التي تعد من السمات الأساسية لسيادة دولة القانون، وترسيخ روح المواطنة”.

وأشار خطابي، في تصريح مكتوب توصلت به هسبريس، إلى “مقومات المناخ الديمقراطي القائم على احترام التعددية والحريات الفردية والجماعية في انسجام مع أحكام القانون الدولي والمواثيق والمعاهدات ذات الصلة؛ بما فيها على الخصوص مقتضيات المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والإعلان العالمي لأخلاقيات المهنة، وميثاق الشرف الإعلامي العربي، وإعلان الدار البيضاء بشأن حرية الإعلام في العالم العربي”.

وفي هذا الإطار، أكد السفير ضرورة “الملاءمة بين حرية التعبير ودمقرطة الحق في الاتصال وما يقتضيه الأمر، في الزمن الرقمي، من التزام بالمسؤولية ومراعاة لقدسية الرسالة الإعلامية في بث ونشر المعلومات والحقائق، وصيانة حرمة الحياة الخاصة، والامتناع عن التضليل الإعلامي، وعدم المساس بنقاوة القيم المجتمعية”، مشددا على “نبذ خطابات التحريض والكراهية، وتفادي ازدراء المعتقدات والرموز الروحية، وحماية المصالح الوطنية، وصناعة محتوى إعلامي موثوق يسهم في إحكام تدبير وتخليق الشأن العام”.

وقال السفير خطابي إن “انقضاء ثلاثة عقود على إطلاق اليوم العالمي لحرية الصحافة مناسبة للتأكيد على الحاجة إلى مزيد من التضامن الدولي الداعم للإعلام الفلسطيني في مسيرة الكفاح الوطني من أجل التحرر والكرامة”، مذكرا بـ”الأوضاع الاستثنائية للصحافيين الفلسطينيين، وحرمانهم من أبسط الحقوق القانونية المتعارف عليها، والقيود الصارمة المفروضة من طرف سلطات الاحتلال الإسرائيلي على أجهزة الإعلام والمنصات الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي”.

أترك تعليقا

أحدث أقدم